حصاد رحلة النجاة الإغاثية للصومال: توزيع 1200 سلة غذائية ومخيم طبي لـ1000 مراجع وتوفير مياه عذبة لـ2000 إنسان

حصاد رحلة النجاة الإغاثية للصومال: توزيع 1200 سلة غذائية ومخيم طبي لـ1000 مراجع وتوفير مياه عذبة لـ2000 إنسان

الشامري يشرف على توزيع المساعدات


حصاد رحلة النجاة الإغاثية للصومال: توزيع 1200 سلة غذائية ومخيم طبي لـ1000 مراجع وتوفير مياه عذبة لـ2000 إنسان


  قامت جمعية النجاة الخيرية برحلة إغاثية لدولة الصومال الشقيق تم خلالها توزيع عدد 1200 سلة غذائية ضمت أهم المواد الاستهلاكية التي تحتاجها الأسر والعوائل، استفاد منها قرابة 4800 شخص بجنوب وشمال الصومال.


  وفي هذا الصدد قال مشرف المشاريع الإغاثية بجمعية النجاة الخيرية/ خالد الشامري أن هذه المساعدات تأتي ضمن سلسلة سابقة ولاحقة من المساعدات التي تقدمها النجاة الخيرية لدولة الصومال، وخلال هذه الرحلة تم إقامة مخيم طبي كبير لعلاج المرضى استفاد من فعاليات هذا النشاط عدد 1000 مراجع ومراجعة وحرصت الجمعية على توفير طاقم طبي مميز من شتى التخصصات، علاوة على اخصائي تحاليل وممرضين ومشرفين ولاقى النشاط تفاعلاً محموماً من قبل المرضى، وتهتم النجاة الخيرية بإقامة هذه المخيمات التي تكافح الأمراض وتعزز سبل الوقاية الصحية، وتنشر وتعزز مفهوم الوعي الصحي لدى المراجعين.


  وتابع الشامري: قدمت النجاة الخيرية خلال هذه الرحلة ” تناكر مياه نظيفة” استفاد منها عدد 2000 إنسان وحرصنا على تنفيذ المشروع في المناطق التي تعاني من جفاف شديد،  معتبراً هذا من الحلول الإغاثية السريعة التي تقدم العون والدعم للمناطق التي تصاب بالجفاف بصورة كبيرة، وتبعاً لخطة الجمعية المستقبلية فإننا نمضي قدما في إقامة الآبار العملاقة التي تقضي على مشكلة الجفاف من الأساس وتوفر المياه للإنسان والحيوان علاوة على الزراعة، مما يساهم في الاستقرار الاجتماعي وحماية الماشية من الهلاك بسبب قلة المياه وندرتها.


ويكمل الشامري: وفي السياق ذاته قمنا بزيارة 4 آبار عملاقة تعمل الجمعية على تنفيذها في عدة مناطق يكفي البئر الواحد عدة قرى كاملة وتم تجهيزه بطريقة حديثة وكذلك تم وضع محطات تنقية لضمان خلو المياه من الميكروبات والتلوث وصلاحيتها للاستخدام الأدمي وبفضل الله تعالى حاليا عمليات الحفر متواصلة ومستمرة بأقصى سرعة وفي غضون الأيام القليلة القادمة سيتم افتتاح عدد 2 بئر  يعقبها الباقي، حيث تعد مشكلة ندرة وشح المياه أحدى أهم المشكلات الرئيسية التي تواجه دولة الصومال وتسببت في موت الإنسان وهلاك الحرث والماشية.


مواقف لا تنسى


قابل الشامري خلال هذه الرحلة الكثير من القصص المؤثرة جداً منها أنه التقى رجلاً كفيف البصر  مكث سيراً على الأقدام مدة  ثلاثة أيام ليصل إلى مكان توزيع المساعدات وعندما سأله الشامري كيف قدمت إلى هنا؟ قال جئت سيراً على قدمي مع أحد المستفيدين وكنا لشدة الحرارة نرتاح نهاراً تحت ظل الأشجار ونكمل السير ليلاً ، كذلك قابل سيدة عجوز قالت له يا ولدي نحن دعونا لكم ولكل أهل الكويت بالأمن والأمان منذ أن علمنا بقدومكم ولا تتخيل فرحتنا فأنتم تحضرون لنا الغذاء والدواء والماء، هذه الأشياء بالسنة لنا تساوي الحياة وغيرها من المواقف المؤثرة جداً للشيوخ و المرضى والمستفيدين.


واختتم الشامري بشكر محسني ومحسنات الكويت وكافة داعمي جمعية النجاة الخيرية ولجانها مؤكداً أن الجمعية تنوب عن المحسنين في إيصال خيراتهم وصدقاتهم وتشرف على توزيعها لضمان وصولها للمستحقين، وتعمل كذلك على توثيق المساعدات ونشرها بشتى منصات التواصل الاجتماعي وغيرها من الجهات الإعلامية ليشاهد المحسنين ثمار أيديهم وكيف ساهمت في اعادة الحياة ونشر الأمل والسعادة على وجوه المستفيدين، لدعم النجاة الخيرية الاتصال على 1800082


 


 


The post حصاد رحلة النجاة الإغاثية للصومال: توزيع 1200 سلة غذائية ومخيم طبي لـ1000 مراجع وتوفير مياه عذبة لـ2000 إنسان appeared first on مجلة البشرى.