القرآن الكريم موعظة وشفـاء وهدى ورحمة

بسم الله الرحمن الرحيم

قال الله تعالى:
'' يَا أَيُّهَا النَّاسُ قَدْ جَاءَتْكُم مَّوْعِظَةٌ مِّن رَّبِّكُمْ وَشِفَاءٌ لِّمَا فِي الصُّدُورِ وَهُدًى وَرَحْمَةٌ لِّلْمُؤْمِنِينَ''
قال الإمام ابن كثير رحمه الله تعالى:
يقول تعالى ممتنا على خلقه بما أنزل إليهم من القرآن العظيم على رسوله الكريم : ( ياأيها الناس قد جاءتكم موعظة من ربكم ) أي : زاجر عن الفواحش ، ( وشفاء لما في الصدور ) أي : من الشبه والشكوك ، وهو إزالة ما فيها من رجس ودنس ، ( وهدى ورحمة ) أي : محصل لها الهداية والرحمة من الله تعالى . وإنما ذلك للمؤمنين به والمصدقين الموقنين بما فيه ، كما قال تعالى : ( وننزل من القرآن ما هو شفاء ورحمة للمؤمنين ولا يزيد الظالمين إلا خسارا )[ الإسراء : 82 ] ، وقال تعالى : ( قل هو للذين آمنوا هدى وشفاء والذين لا يؤمنون في آذانهم وقر وهو عليهم عمى أولئك ينادون من مكان بعيد )[ فصلت : 44 ] .
----------
المصدر:
من_هنا







الموضوع الأصلي :



القرآن الكريم موعظة وشفـاء وهدى ورحمة

   
-||-
   
المصدر :


منتديات رسالة الإسلام
   
-||-
   
الكاتب :

أبو لقمان



هذا الموضوع منقول من :: منتديات رسالة الإسلام بغشراف الشيخ عبدالعزيز الفوزان :: يمكنك زيارته في اي وقت للاطلاع على مواضيعه
كما يمكنك زيارة اقسام مواقعنا مثل
قلم الشيخ عبدالعزيز الفوزان او