الفتاة المدللة ومسئولية الزواج..

الفتاة المدللة ومسئولية الزواج..

كثير من الفتيات يرتبن حياتهن على اعتبار وجود مرحلة اساسية في حياتهن هي مرحلة الزواج، ومن ثم يعشن شغفا ولهفا لهذه التجربة الجديدة عليهن، فيحلمن بزوج يرسمن أوصافه بخيالهن، وبيت يتخيلن أركانه وأثاثاته، حتى ألوان جدرانه يحددنها في عيونهن.


لكنهن عادة في غفلة عن مهمة الزواج والغرض الأساسي منها، في تكوين أسرة مؤمنة والبحث عن الاستقرار والسكون النفسي.


تلك الأسرة المؤمنة تتطلب من الفتاة أن تكون على علم أن هناك مسئولية كبيرة تنتظرها بمجرد دخول بيت زوجها غير خاف علينا جميعا في زماننا هذا كم الانشغال الذي يسيطر على الفتيات عبر سلسلة من التفاهات اليومية !


وعندما يقدمن على خطوة الزواج لا يلمع في عيونهن في ذلك الوقت إلا لون الحلي والذهب، أو تبيت الواحدة منهن تحلم بلون الفستان الأبيض، بينما هي لم تسأل نفسها كيف ستكون الأيام القادمات ؟!


فيا ترى من الذي جعل من بناتنا فتيات مدللات غافلات عن مسئولياتهن التربوية والاجتماعية وعن دورهن الحقيقى الجاد ؟!


(2)


قد يقول البعض ربما تكون الأم هي الأساس في هذه المشكلة، يرجعون ذلك الى التدليل الزائد من الأم على بناتها..


وبالفعل لو نظرنا لدور الأم في كثير من البيوت عن قرب سنجدها تتحمل كل التعب و المجهود اليومي دون أن تستعين بابنتها..


فهي لا تعتمد عليها في شيء، فكيف بعد ذلك